NATURE | ملخصات الأبحاث

دائرة مُثَبِّطة تنافسيّة لاختيار استجابات الخوف النشطة والسلبيّة

J Fadok et al

Published online

إنّ نجاة الكائن الحيّ وبقاءه عند مواجهته تهديدًا ما مشروطةٌ باختياره استجابات سلوكيّة ملائمة، إما نشطة، وإما سلبيّة. فالتوقف عن الحركة هو استجابة سلبيّة للخوف، حفظها التطور، واستُخْدِمَت بكثافة لدراسة الآليّات العصبيّة للخوف، وعملية إشراط الخوف في القوارض، إلا أن القوارض تُظْهِر أيضًا استجابات نشطة، كالهروب في الظروف الطبيعيّة مثلًا. إن اللوزة المركزيّة (CEA) هي بِنية في الدماغ الأماميّ، لها دورٌ جوهريّ في اكتساب استجابات الخوف الإشراطي والتعبير عنها، كما إنّ دور بعض التجمعات الثانويّة العصبيّة المعيّنة في اللوزة المركزيّة في أثناء سلوك التوقف عن الحركة معروفٌ جيدًا، إلا أنه ليس من المفهوم بعد ما إذا كان للوزة المركزيّة دورٌ في سلوك الهروب، وكذلك كيفيّة تفاعل الدوائر العصبيّة للسلوكيْن النشط والسلبيّ للخوف مع اللوزة المركزيّة، أم لا. والآن، وباستخدام علم البصريات الوراثيّ في الجسم الحي، والتسجيلات خارج الخلويّة لأنواع معينة من الخلايا، في نموذجٍ سلوكيّ تتحول فيه حالة الفئران بين توقف الحركة الاشتراطي والهروب، يكشف الباحثون أن استجابتَيْ الخوف النشطة والسلبيّة تتوسطهما خلايا عصبية مُمَيَّزة ومُثَبِّطة في اللوزة المركزيّة. تتوسط الخلايا المُعَبِّرة عن عامل إطلاق الكورتيكوتروبين (+CRF) في الهروب الاشتراطي، بينما يحفز تنشيط الخلايا العصبية موجبة السوماتوستاتين (+SOM) سلوك التوقف عن الحركة السلبيّ. وإضافةً إلى ذلك، وجد الباحثون أن التوازن بين السلوك الاشتراطي للهروب وبين التوقف عن الحركة ينتظم بواسطة اتصالات محليّة مُثَبِّطة بين الخلايا العصبية  +CRF، و+SOM، ما يعني أن اختيار الاستجابات السلوكيّة الملائمة لتهديدٍ ما يعتمد على التفاعلات التنافسيّة بين مجموعتين مُمَيَّزتين من الخلايا العصبية المُثَبِّطة، وهو نسقٌ من الدوائر يتيح الاختيار السريع والمرن لفعل الاستجابة.