NATURE | أضواء على الأبحاث

هجوم متعدد الجوانب على الورم

Nature (2016) doi:10.1038/538431c | Published online | English article

يمكن لمزيج من الأجسام المضادة والبروتينات أن يقضي على الأورام الكبيرة في الفئران، حتى لو لم تكن الأورام واضحة بشكل خاص لجهاز المناعة.

إنّ العلاجات المناعية تُطْلِق العنان لاستجابات جهاز المناعة ضد السرطان، لكنها تفشل ـ في العموم ـ في محاربة الأورام الكبيرة المتوطِّدة في الفئران. فقد قام دان ويتروب، وداريل إرفين ـ من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كمبريدج ـ وزملاؤهما بابتكار علاج مناعي مكوَّن من أربعة عناصر: أجسام مضادة تستهدف الأورام، وبروتين إنترلوكين-2 المحفِّز للمناعة، ولقاح يحتوي على أجزاء من بروتينات الأورام، ونوع من الأجسام المضادة، التي تمنع بروتينًا مثبطًا للمناعة، يُدعى PD-1.

أَطْلَقَ ذلك العنانَ للأجسام المضادة والخلايا المناعية المعروفة باسم الخلايا التائية ضد الورم، بل وقاموا أيضًا بمهاجمة بروتينات الأورام، التي لم تكن مستهدَفة بشكل مباشر من قِبَل المزيج. وقد نجح العلاج في مواجهة كل من الأورام المزروعة في الفئران، والأورام الكبيرة النامية فيها، التي عادة ما تكون أقل وضوحًا للجهاز المناعي للفأر عن الأورام المزروعة.

(Nature Med. http://dx.doi.org/10.1038/nm.4200 (2016

// script for altemetric donuts